الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العودة إلى الحياة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السيد فيزياء
قبضاي
قبضاي
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 51
العمر : 35
انت من وين : arabic
متزوج و لا لأ : عازب
شو بتشتغل : موظف
تاريخ التسجيل : 08/04/2007

مُساهمةموضوع: العودة إلى الحياة   2007-04-23, 20:00

شاب مضيف طيران من عائلة صالحة ومتدينة
له أخوين وأربع أخوات الأخ الكبر ضابط في الشرطة والأخ الأصغر طبيب أما بقي أخواته فمتزوجات من رجال صالحين أجب هذا الشاب بأخت زوجه أخية الطبيب فتزوجها ورزق بولد وبينت وأصبح يدخر مالا لتأمين مستقبلهما وبعد عدو ستوات في يوم من الايام كان هذا الشاب ذاهبا في رحلة عمل في اسطنبول عندما وصل إلى هناك وبات في الفندق أتته فتاة تركية وطلبت منه أن يجرب سحوقا يشعره كالفراشة فنفذ طلبها بعد إلحاق منها دون أن يعرف ما هو المسحوق وما هي خطورته وبعدها نام نوم عميقا عندما استيقظ وهو يشعر بالكسل والخمول ورأى كيسا من المسحوق على الطاولة جهر حقائبه استعدادا للعودة لكن الشيطان جعله يضع المسحوق في شنطته بعدما عاد لدولته أصبح يأخذ جرعة يومية من هذا المسحوق بسبب حاجته له حتى انتهي ما في الكيس وبعدها شعر بحاجة شديدة له فعرف انه مخدرات فأسرع للشركة التي يشتغل فيها ووضع اسمه على اللائحة للموظفين الذاهبين في أسرع رحلة متوجهة لاسطنبول .

بعدما وصل واشترى كمية من المخدرات عاد للفندق وتعاطي جرعة كبيرة وفرق في سبات عميق بعد أن استيقظ عاد إلى الطيارة فرأه قائد الطيارة وبعدما أمعن النظر إليه سأله إن كان مدمن ولكنه نفى رغم أن شعر بخطورة الموقف .
وعندما عاد لبيته وأخذ جرعة أخرى نام ليستيقظ ويرى كل عائلة حوله فشعر أن يجب أن يتوقف ليحافظ على عائلته فألقي بالكيس من خارج النافذة في لحظة غضب ولكنه سرعان ما شعر بالألم مرة أخرى فخرج ليبحث عن المخدرات حتى انتهي به المطاف في مكان لبيع المخدرات فذهب عند أول بائع رأة وعندما رأى البائع قال" ياه أنت مدمن بحق" فأعطاه نوعا أقوى من المخدرات بعدها ببضعة أيام أتاه أخوه الضابط وسأله إن كان قد أعار سيارته إلى أحد فأجابة بالنفي وسال عن السبب فأجابه أن الشرطة رأو سيارته في مكان مشبوه لبيع المخدرات فرد عليه قائلا أجل تذكرت لقد أعرت سيارتي لحد من رفاقي لكن لا أعتقد انه مدمن صدقه أخوه لكن زوجته لم تصدقه لنها بدأ تشك فيه بعدما قل مصروف المنزل.
ما زال هذا الشاب متمسك بالمخدرات بعدما دهورت حياته وطردته من العمل ، في يوم من الأيام عاد إلى منزله يرى أخويه مع زوجته و أبنائه فقال له أخوه الضابط زوجتك تريد الطلاق منك فضرب الشاب زوجته ثم قال له أخوه الطبيب ( يمكنني أن اساعدك على التخلص من الإدمان ولكنه نفي أنه مدمن وطرد أخويه من المنزل .
بعد أن كادت حياته تنتهي قرر أن يتوقف عن المخدرات نهائيا وقرر أن هيبدأ حياته من جديد فأستلف من البواب كمية قليلة من المال وأخذ سيارة أجرة وذهب إلى مكان معزورا تماما وخالي من المخدرات.
عندما وصل إلى هناك ذهب إلى مسجد ليصلي قليلاً فأنه من في المسجد عند ماذا يريد فقال أنه يريد أن يشتغل فأخذه رجلاً ليستعين به كمزارع في مزرعته عندما سأل الشاب عند الراتب الذي كان يريده فطلب فقط قرأناً ومكان ينام فيه. في البداية كان الشاب مريضا جداً بسبب تركه للمخدرات ولكن صاحب المزرعة وأتي بطبيب ليساعده بعدما تحسنت حالته قليلاً بدأ أن يستقل وكان كل ليلة يشعر بالألم وكان يحاول أن بداوية نفسه يقرائة القرآن الكريم ولم يكن يأكل إلا قليلاً "
وكلما زاد ألمة علا صوته بقرائة القرآن حتى وصل إلى سورة النحل وقرأ "وأوصي ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتاً ومن الشجرة ومما يشعرون ثم كلى من الثمرات فاسلكي سبل ربك دللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون "
وبعدها أصبح لا يأكل شيئاً سوى العسل حتي تحسنت حالته تدريجياً توأصبح في أحسن حال بعد ستة أشهر أتاه صاحب المزرعة وأعطاه مبلغاً من المال وأرضاً قرب أرضة ليشتغل فيها ويستفيد منها.
وبعد أن اشتغل فيها لمدة من الوقت عاد لدياره ليرى زوجته منتظرته طوال هذا المدة واعتذر منها وعاد بها إلى المكان الذي يشتغل فيه وعاشوا حياة سعيدة
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العودة إلى الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دمشق ... روحي :: خان الحوار :: حجرة وجع القلب-
انتقل الى: